مشروع الوقود البيئي

مشروع استراتيجي يهدف لتوسيع وتطوير مصفاتي ميناء عبدالله وميناء الأحمدي ليكونا مجمعا تكريرا متكاملا بطاقة إجمالية تبلغ 800.000 برميل يوميا. ومن المتوقع أن يعزز مكانة الكويت العالمية في صناعة تكرير النفط.

الخط الساخن لمشروع الوقود البيئي
165

أهداف المشروع

بالإضافة إلى الزيادة المتطورة في القدرات التحويلية، سيتم تعزيز التميز التشغيلي والاعتمادية ومستويات السلامة إلى حد كبير في مصفاتي ميناء الأحمدي وميناء عبدالله، كما سيتم استخدام الطاقة بكل كفاءة. وستنتج المصفاتان منتجات عالية الجودة متوافقة مع أشد الاشتراطات البيئية، مثل Euro-4/Euro-5 مما سيساهم في فتح أسواق جديدة أمام منتجات الشركة. وستلبي هذه المنتجات الطلب المحلي والدولي للوقود النظيف.
سيساعد مشروع الوقود البيئي على خلق فرص عمل كبيرة وسيساهم بشكل فعال في تعزيز الاقتصاد الكويتي.

حقائق وأرقام

الجدوى الاقتصادية

من المتوقع أن يبلغ معدل العائد الداخلي للمشروع 11.5٪، وهو ما يعتبر عائداً مرتفعاً لمشروع من هذا الحجم. وبدلاً من بيع النفط الخام مباشرة إلى السوق، فإن المشروع سيضيف قيمة جديدة للموارد الطبيعية، ويزيد حصة الكويت في الساحة الدولية.

الأهمية البيئية

ستتوافق المنتجات مع مواصفات يورو -4. ولذلك فإن التأثير على البيئة سيتقلص إلى حد كبير وسينخفض محتوى أكاسيد النيتروجين والكبريت والملوثات الأخرى بشكل كبير. فعلى سبيل المثال، سيتم خفض محتوى الكبريت في البنزين من 500 جزء في المليون إلى 10 جزء في المليون، وكذلك خفضه في الديزل من 5000 جزء في المليون إلى 10 جزء في المليون.

التقييم البيئي والاجتماعي

تسعى شركة البترول الوطنية الكويتية لتكون الشركة الرائدة في مجال الصحة والسلامة والبيئة على مستوى الصناعة النفطية. 
لذا فنحن ملتزمون بتأدية أعمالنا، وحريصون في الوقت ذاته على ضمان صحة وسلامة موظفينا ومقاولينا وبقية أفراد المجتمع، وكذلك العمل الجاد من أجل حماية البيئة.
ولأن هذه الجوانب ذات أولوية رئيسية بالنسبة لنا، قمنا بالاستعانة بخبرات استشارية عالمية، لتأكيد التزامنا بالمعايير المحلية والعالمية المعتمدة بهذا الشأن.  

 
CFP-Environmental-Impact-Study-EIA