تكرير النفط الخام

التكرير هو العمل الرئيسي لشركة البترول الوطنية الكويتية. وتقوم الشركة أيضا بتصنيع واستيراد الغاز، بالإضافة إلى تسويقالمنتجات المكررة محلياً.

تمتلك الشركة مصفاتين لتكرير النفط الخام بطاقة إجمالية تصل إلى ٧٣٦,٠٠٠ برميل يومياً، وهما مصفاةميناء عبدالله ومصفاة ميناء الأحمدي، اللتانتشكلان مجمعاً بترولياً متكاملاً يوفر للشركة المرونةفي تبادل المنتجات، سواء لتلبية طلب العملاء في الأسواق العالمية، أو للحفاظ على معدلات الإنتاج في حال إغلاق إحدى المصافيللصيانة أو لأسباب أخرى.
 

يتم تسويق جزء من المنتجات محلياًبينما يصدر معظمها إلى الأسواق العالمية.وقد انخفضت القدرة الإنتاجية للشركة مؤقتاًبعد إغلاق مصفاة الشعيبة في ٣٠ مارس ٢٠١٧بعد أن كانت تتمتع بقدرة إنتاجية بلغت٢٠٠.٠٠٠ ب/ي. ويتوقع أن ترتفع القدرةالإنتاجية للشركة إلى ٨٠٠.٠٠٠ برميليومياً بعد الانتهاء من مشروع الوقود البيئي.كما تملك الشركة ٤ خطوط لتصنيع الغازتبلغ طاقتها الإجمالية 2.٤58 مليار قدممكعب/ي.

وتتميز كل مصفاة بملامح خاصة بها،فمصفاة ميناء الأحمدي واحدة من أكبرالمصافي في العالم بطاقتها التكريرية العالية،أما مصفاة ميناء عبدالله فتتميز بقدرتها علىالتحويل العميق، كما أنها تحتوي علىوحدة التفحيم المؤجل الوحيدة من نوعها في منطقة الخليج.

مصفاة ميناء الأحمدي

تم إنشاء مصفاة ميناء الأحمدي في عام ١٩٤٩ كمصفاة بسيطة لا تزيد طاقتها التشغيلية على ٢٥ الف برميل يومياً لتغطية احتياجات السوق المحلية من وقود السيارات (الجازولين) والديزل والكيروسين. ...

مصفاة ميناء عبدالله

أنشئت المصفاة عام ١٩٥٨، وكانت تملكها شركة الزيت الأمريكية المستقلة AMINOIL قبل أن تنتقل ملكيتها الى الدولة في عام ١٩٧٧ وتتبع شركة وطنية تحت التأسيس باسم "شركة نفط الوفرة". ثم انتقلت ملكيتها الى...

مصفاة الشعيبة

أول مصفاة تبنيها شركة بترول وطنية بالكامل في المنطقة. وقد وضع حجر الأساس في ١٩٦٦ وافتتحت في ١٩٦٨ بقدرة إنتاجية ٩٥.٠٠٠ برميل يوميا. وكانت المصفاة نقطة تحول في تاريخ "البترول الوطنية" كونها كانت...