إسالة الغاز

يشكل تصنيع الغاز جزءا أساسيا في أعمال "البترول الوطنية". وتملك الشركة مصنعا لإسالة الغاز في مصفاة ميناء الأحمدي ذي 4 خطوط إنتاجية حاليا بقدرة تبلغ 2.458 مليار قدم مكعب من الغاز يوميا. ويحقق الغاز الطبيعي عدة فوائد اقتصادية وبيئية أهمها تخفيض الانبعاثات الغازية إلى أدنى مستوى، لاسيما أكاسيد الكبريت وأكاسيد النتروجين NOx وثاني أكسيد الكربون. كما يتم توفير استخدام أنواع الوقود الأخرى كالنفط الخام، وزيت الغاز، وزيت الوقود. ويستخدم الغاز في محطات الطاقة الكهربائية وفي الصناعات الأخرى وكذلك لإنتاج الغاز المسال للاستخدامات المنزلية.

تنتج مصافي الشركة جزءا آخر من الغاز في المصافي، كما ينتج من عدد محدود من الآبار النفطية في كل من شركة نفط الكويت والشركة الكويتية لنفط الخليج، ويتم تجميعه في مراكز التجميع قبل إرساله إلى مصنع إسالة الغاز في ميناء الأحمدي عبر خطوط الأنابيب. وقد افتتح هذا المصنع في 1978، وهو يتألف من أربع وحدات لاستخلاص غاز البروبان والبيوتان والغازولين الطبيعي.

ووفقا لاستراتيجية مؤسسة البترول القاضية بالتوسع في إنتاج واستيراد الغاز فقد بادرت "البترول الوطنية" إلى تنفيذ عدد من المشاريع الهامة لزيادة الطاقة التصنيعية والتخزينية.

ومن أجل ذلك دشنت مؤخرا مشروع خط الغاز الرابع في مصنع إسالة الغاز بمصفاة ميناء الأحمدي بطاقة تصل الى 805 مليون قدم مكعب في اليوم بالإضافة الى 106 آلاف برميل يوميا من المكثفات.

وتعمل الشركة الآن على تنفيذ مشروع خط الغاز الخامس في مصنع اسالة الغاز بطاقة مماثلة. وعند اكتمال المشروع فسوف تزيد طاقة مصنع إسالة الغاز في مصفاة ميناء الأحمدي إلى 3.3 بليون قدم مكعب يوميا. كما تقوم الشركة بتنفيذ مشروع لبناء مجموعة من الخزانات لمواجهة الزيادة المتوقعة في انتاج الغاز الطبيعي والغاز المصاحب.

وتنفذ الشركة الآن مشروعا آخر بالغ الحيوية في منطقة الزور لاستيراد الغاز الطبيعي من أجل سد حاجات محطات توليد الطاقة وخاصة في فصل الصيف حيث يزداد الطلب على الطاقة.